تخطى للمحتوى الأساسي
بحث
جزيرة زاكوم العليا, الامارات العربية المتحدة

عملياتنا التجارية

تلعب أبوظبي دوراً محورياً في تلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة. واعتماداً على خبراتها الفنية الرائدة في هذا المجال، تلتزم إكسون موبيل، ومن خلال العمل المشترك مع شركة "زادكو" ، بتطبيق التقنيات التي تساعد في مواجهة هذا التحدي.

تعمل إكسون موبيل وشركائنا في المشروع المشترك على استخدام تقنيات مبتكرة للاستفادة من قيمة الموارد الإضافية في حقل زاكوم العلوي التاريخي قبالة ساحل أبوظبي. ومن خلال مجموعة من الجزر الصناعية وأعمال الحفر الممتدة وتقنيات الآبار المتطورة سوف نرفع الإنتاج اليومي إلى 750 ألف برميل من النفط، وذلك في مسيرتنا للبناء على ما أنجزناه من إرث في الإمارات العربية المتحدة.

إعادة تطوير حقل تاريخي

يعد حقل زاكوم الـعلوي للنفط قبالة ساحل أبوظبي، الذي اكتشف في العام 1963، ثاني أكبر حقل نفط بحري في العالم، وتديره شركة تطوير حقل زاكوم "زادكو" نيابة عن الشركات المساهمة، والتي تشمل شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وإكسون موبيل. وكانت "زادكو" قد قامت بتطوير الحقل مستخدمة المنصات البحرية التقليدية، حيث أنشأت قرابة 100 من هذه المنصات في مياه الخليج العربي.

أتاحت لنا الريادة التقنية لإكسون موبيل وإمكاناتها في تطوير المشروع من الدخول إلى حقل زاكوم العلوي في العام 2006. وعقب الانضمام إلى "زادكو" بدأت إكسون موبيل وشركائنا في دراسة خيارات زيادة إنتاج حقل زاكوم العلوي من نحو 500 ألف برميل يومياً إلى 750 ألف برميل يومياً على مدى 25 عاماً على الأقل. بدأنا بالتحديد الدقيق لخصائص الطبقة تحت السطحية بهدف تحديد الاستراتيجية المثلى للحفر وإنجاز العمل، لنقوم بعدها بتطوير وتقييم وانتقاء خيارات التصميم.

البناء والحفر

أُطلق على خطة التطوير الجديدة UZ750، وتشتمل على مزيج فريد من التقنيات لزيادة معدلات استخلاص النفط والحد من البنى التحتية. واستفاد المشروع من أربع جزر اصطناعية، تعادل مساحة أكبرها 135 من ملاعب كرة القدم الأمريكية. واشتمل تصميم الجزيرة الاصطناعية على نموذج مكثف للقوى المائية يتضمن الظروف المحددة للمد والجزر وحركة الأمواج في المنطقة. وبدأت أعمال إنشاء الجزر في العام 2010 واكتملت في 2014.

ويوفر مفهوم الجزيرة الاصطناعية العديد من المزيا من بينها دعم مراكز الحفر عالية الكفاءة التي ترتكز على الأرض، وتتعاطى هذه الجزر مع عدم كفاية مرافق المعالجة القائمة وشبكة الأنابيب في داخل الحقل. يضاف إلى ذلك أن البنية التحتية ورؤوس الآبار على الجزر أكثر متانة واعتمادية وكفاية في رأس المال مقارنة بالمنصات التقليدية. وطوال حياة الحقل قد يوفّر مشروع الجزيرة الاصطناعية ما يزيد عن 40 مليار دولار من تكاليف التشغيل بالمقارنة بطريقة التطوير التقليدية.

جرى تصميم خطة التطوير UZ750 باستخدام أحدث تقنيات النماذج وتحديد خصائص المكامن، كما توظّف أول مجموعة من الجزر الاصطناعية تقنيات الحفر الأكثر عمقاً والوصول لأقصى نقطة في المكمن. ويبلغ طول بعض الآبار المحفورة من على الجزر إلى أكثر من ستة أقدام. ويضمن النموذج الحسابي للبئر الوصول إلى أقصى عمق للمكمن بهدف الإدارة الفعّالة للإنتاج من هذه الآبار الأفقية الممتدة، كما أن تحفيز المكمن يحسّن من الإنتاجية. وتؤدي هذه التطورات التقنية إلى معدلات أعلى من الإنتاج من عدد أقل من الآبار ومواقع حفر أقل، ما من شأنه تحسين الاستخلاص وخفض متطلبات رأس المال، والحد من أثر عملياتنا على البيئة.

ومن أجل البدء في الإنتاج من الجزر قبل الانتهاء من إنجاز المرافق الدائمة؛ قرر المشروع المشترك تركيب مرافق وأنابيب مؤقتة لمعالجة النفط في المنصات الصلب القائمة. وقد بدأ الإنتاج من الجزيرة الجنوبية في العام 2014، وفي الجزيرة الشمالية عام 2015. واليوم يواصل فريق UZ750 جهوده لزيادة الإنتاج من الآبار الجديدة

علاقة تعاونية

Upper Zakum South Island is one of four islands constructed for the UZ750 project

يؤكد تطوير مشروع UZ750 على التعاون الفعّال لفرق تتألف من موظفين من الإمارات، ومنتدبين من الشركات المساهمة، ومتخصصين في قطاع النفط. ويعمل حالياً قرابة 80 من موظفي إكسون موبيل في "زادكو"، حيث يقدمون الدعم لموظفي "زادكو" في مجالات التخطيط لتطوير الحقل والحفر وتنفيذ المشروع. شرح الصورة: الجزيرة الجنوبية في حقل زاكوم العلوي إحدى الجزر الأربعة التي جرى تشييدها لمشروع UZ750

جزيرة زاكوم العليا, الامارات العربية المتحدة
الصور — الجزء العلوي من جزيرة زاكوم الجنوبية هي واحده من أربع جزر شيدت لمشروع UZ750

هل تعلم ؟

حقل زاكوم العلوي بالأرقام

  • يستفيد برنامج إعادة تطوير UZ750 من أربع جزر اصطناعية، تعادل مساحة أكبرها 135 من ملاعب كرة القدم الأمريكية.
  • يتوقع إنتاج 750 ألف برميل من النفط يومياً في العام 2018.
  • يستهدف المشروع إنتاج مليون برميل يومياً بحلول العام 2024.
  • استخدم في بناء الجزر الاصطناعية 14 مليون طن من الصخور و 13.5 مليون قدم مكعب من الخرسانة.
  • ينتشر على سطح الجزر الأربعة ما يزيد عن 1000 من رؤوس الآبار، ويصل عمق البئر إلى 35 ألف قدم.
  • شهد المشروع تركيب 32 من الأنابيب الجديدة و 300 من معابر الأنابيب.
  • أماكن إقامة دائمة لأكثر من 2500 موظف.

الشركات التابعة

تشمل عملياتنا في الإمارات العربية المتحدة أنشطة إنتاج وتطوير النفط، وكذلك تسويق الزيوت والبتروكيماويات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك عبر العديد من الكيانات التابعة.

شركة إكسون (الخليج)

تأسست شركة إكسون (الخليج) في العام 1984، وتعد المكتب التمثيلي لمصالح إكسون موبيل في أبوظبي، حيث تتولى الشركة الاشراف على مصالحنا في مشاريع الامتيازات النفطية البرية وشركة بترول أبوظبي للعمليات البترولية البرية "أدكو" في الشركة التشغيلية.

شركة إكسون موبيل أبوظبي أوفشور البترولية المحدودة

افتتحت هذه الشركة مكاتب لها في أبوظبي عام 2001 وتشرف على حصصنا في امتياز حقل زاكوم العلوي البحري وفي الشركة التي تشغله، وهي شركة تطويرحقل زاكوم "زادكو"، وتوفر خدمات فنية لشركة "زادكو".

مجموعة إكسون موبيل الشرق الأوسط للتسويق

تركز هذه الشركة على تسويق الزيوت التي تحمل علامة "موبيل" التجارية في منطقة الشرق الأوسط، وتأسست في العام 1991 وتتخذ من دبي مقراً لها.

إكسون موبيل للكيماويات الشرق الأوسط وأفريقيا

تأسست شركة إكسون موبيل للكمياويات الشرق الأوسط وأفريقيا في دبي عام 1985، وتدير مبيعات البولي أوليفينات والمنتجات المتخصصة الأخرى في أنحاء المنطقة.

مركز أبوظبي للتكنولوجيا

أسست اكسون موبيل مركز أبوظبي للتكنولوجيا في العام 2006 بهدف تقديم التدريب والموارد لشركة "زادكو".

ويشارك المركز المعرفة في مجال إدارة المكامن وعمليات الآبار والحفر، كما يوفّر الفرص للمواطنين الإماراتيين للعمل بأدوات وتقنيات إكسون موبيل، والمشاركة في التدريب الفني المتطوّر، والتعاون مع خبراء إكسون موبيل في أنحاء العالم.

نجحت إكسون موبيل من خلال مركز التكنولوجيا في تقديم ما يزيد عن 7900 يوم تدريب لأكثر من 820 من موظفي "أدنوك" و "زادكو"، من بينهم 453 موظفاً إماراتياً.

إلى جانب ذلك؛ يستضيف مركز أبوظبي للتكنولوجيا "ساعات المعرفة" بحضور من "زادكو" و إكسون موبيل. وتتيح هذه الجلسات ذات القيمة المضافة الفرصة لخبراء إكسون موبيل لمشاركة ما يمتلكونه من معرفة في موضوعات متنوعة ونقل المعرفة لزملائهم في "زادكو".